أخبار النادي الأهليمقالات

الأهلي يُحيى ذكرى رحيل ثابت البطل : رحم الله رمز الانتماء

في ذكرى رحيل البطل ثابت، أحيا النادي الأهلي ذكراه بفخر واعتزاز. نشرت صفحة النادي على منصة أكس صورة تجسد ذكرى الراحل ثابت البطل، وعليها عبارة مؤثرة: “الذكرى التاسعة عشرة لرحيل رمز الانتماء .. رحم الله ثابت البطل.. لن ننساك”

في مثل هذا اليوم الأربعاء، نحيي الذكرى التاسعة عشرة لرحيل أسطورة النادي الأهلي، البطل ثابت. رحل اللاعب العظيم في 14 فبراير 2005، وكان ثابت البطل من أبرز رموز القلعة الحمراء. لم يدخر البطل جهدًا في خدمة ناديه، وحتى قبيل وفاته، كان يقاتل المرض من أجل دعم فريقه. ظهر في مباراة القمة ضد الزمالك وهو متلحف بالبطانية، مشهد أصبح خالدًا في ذاكرة جماهير الأهلي. درس في الوفاء والانتماء لناديه الذي نشأ وترعرع داخل حدوده.

ثابت البطل يعتبر واحدًا من أبرز حراس المرمى في تاريخ كرة القدم المصرية ونادي الأهلي. ارتبط اسمه بالعديد من الإنجازات كحارس مرمى ومدير للكرة في القلعة الحمراء بعد اعتزاله في عام 1991.

مرض السرطان لم يفارقه حتى فارق الحياة في فجر يوم الإثنين، 14 فبراير 2005، في القاهرة، وتم دفنه في مسقط رأسه بمنطقة الحوامدية جنوب القاهرة.

بدأ البطل ثابت مسيرته في عالم كرة القدم عندما كان يلعب مع فريق شركة السكر في الحوامدية، قبل أن ينتقل إلى صفوف الأهلي. كان يتميز بالحزم والصرامة، خاصة في المناصب الإدارية، ومع ذلك، كان يحظى بشعبية واسعة بين أعضاء النادي واللاعبين وجماهير الأهلي.

ثابت البطل عاش مع نادي الأهلي لمدة ستة عقود، حيث كان لاعبًا في صفوف الفريق الأحمر منذ عام 1974 وحتى عام 1991. شارك إلى جانب نجوم بارعين مثل محمود الخطيب، مصطفى يونس، ومصطفى عبده. تولى أيضًا منصب مدير الكرة في النادي الأحمر، وكذلك في عدة أندية مصرية وعربية، حقق البطل العديد من الإنجازات على المستويات المصرية والعربية والأفريقية.

كان لاعبًا رئيسيًا في فترة حصد فيها الأهلي 11 لقبًا في بطولة الدوري وست مرات في كأس مصر، بالإضافة إلى تحقيق لقبين في كأس أفريقيا للأندية أبطال الدوري وثلاث مرات في كأس أفريقيا للأندية أبطال الكؤوس.

ثابت البطل بصم بشكل لا يُنسى في تاريخ مصر كأحد أبرز حراس المرمى، وسيظل خالدًا في قلوب جماهير الأهلي بفضل إسهاماته الكبيرة داخل وخارج الملعب حتى لحظاته الأخيرة في خدمة القلعة الحمراء.

ثابت البطل برز كأحد أبرز نجوم بطولة الأمم الأفريقية، التي أُقيمت في مصر عام 1986. قاد المنتخب المصري للتتويج باللقب بعد تصديه لركلتي جزاء في المباراة النهائية أمام المنتخب الكاميروني. كما حقق الفوز مع المنتخب في دورة الألعاب الأفريقية عام 1987. شارك أيضًا كعضو في صفوف المنتخب الذي تأهل لدورتي الألعاب الأولمبية في موسكو 1980 ولوس أنجلوس 1984، ولكن لم يكن له الحظ في المشاركة بسبب انسحاب مصر من الأولمبياد الأولى، وكونه كان مصابًا في الثانية.

لن تنسى جماهير النادي الأهلي لحظة البطل الأسطورية عندما أصر على حضور مباراة القمة بين الأهلي والزمالك في موسم 2005، قبل وفاته بيوم، حيث حضر المباراة في ملعب الكلية الحربية، ورغم شدة المرض قام بتغطية نفسه ببطانية جلبها معه من الفندق بسبب البرد. توفي بعد المباراة بساعات في فجر الاثنين، 14 فبراير 2005، في القاهرة، جراء معاناته من مرض سرطان البنكرياس الذي تحمّله بصمت ولم يكشف عنه للكثيرين بسبب ثباته وقوته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى