أخبار الرياضة العربيةأخبار النادي الأهلياخبار الرياضة المصريةالنادي الأهلينتائج المباريات

“تعادل مثير بدون أهداف يحسم مواجهة الأهلي والترجي في ذهاب نهائي دوري أبطال إفريقيا”

تعادل الفريق الأول لكرة القدم بالنادي مع الترجي بدون أهداف في المباراة التي جرت على ستاد حمادي العقربي في تونس، ضمن ذهاب نهائي دوري أبطال إفريقيا. المباراة انطلقت في العاشرة أمس السبت.

قدم الأهلي أداءً قويًا وكان الأفضل في جميع خطوط الملعب، متمتعًا بتحكم أكبر في مجريات اللعب بفضل الالتزام الخططي والتفوق البدني، خاصة في الشوط الثاني الذي سيطر عليه الأهلي تمامًا. وكان الفريق قريبًا من هز شباك الترجي، سواء عبر تسديدة إمام عاشور أو تمريرة محمد هاني إلى بيرسي تاو.

شهدت المباراة إصابة علي معلول في الدقيقة السابعة، مما أدى إلى خروجه من الملعب ومشاركة كريم فؤاد بديلًا له.

الشوط الأول:

بدأت المباراة بحذر من الفريقين، مع تبادل سلس للكرة بين لاعبي الأهلي والترجي، في سعي مستمر لاستغلال أي ثغرة دفاعية ومفاجأة الفريق المنافس، وسط حضور جماهير الترجي على أرضه وملعبه.

في الدقائق الخمس الأولى، حظي الترجي بفرصة لتسجيل هدف من عرضية تم رفعها داخل المنطقة، حيث وصلت إلى رودريجو رودريجيز الذي قام بتوجيهها برأسه نحو الزاوية البعيدة، إلا أن الكرة اجتازت المرمى بجوار القائم الأيمن للحارس مصطفى شوبير دون أن تسكن الشباك.

في الدقيقة السابعة، أُجري تغيير اضطراري من قبل الأهلي بخروج علي معلول بسبب الإصابة، ودخول كريم فؤاد بدلاً عنه.

انقضت الربع ساعة الأولى دون وقوع أي خطورة حقيقية على أي من الفريقين، نتيجة للحذر المتبادل في التصرف، ورغم ذلك، شهدت هذه الفترة من اللعب خشونة واضحة من جانب المنافس، حيث وصلت إلى حد تسببها في تعرض إمام عاشور لإصابة قد تستدعي تغييرًا إضافيًا للأهلي، بالإضافة إلى ضرب أكرم توفيق في وجهه دون أي تدخل من حكم المباراة أو الفار.

مع دخول الشوط الأول للدقيقة 25، بدأ الأهلي في فرض شخصيته على الترجي من خلال سلسلة من المناوشات الهجومية التي لم تصل إلى مرحلة الخطورة بعد، ولكنها كانت كافية لجعل الترجي ينكمش نسبيًا. وظهر تفوق واضح للأهلي في وسط الملعب نتيجة لأداء متميز من لاعبين مثل مروان عطية وأكرم توفيق وإمام عاشور.

في الدقيقة 33، تصدر حكم المباراة الجزائري مصطفى غربال المشهد بإشهار البطاقة الصفراء لكريم فؤاد بطريقة غريبة، في حادثة واضحة حيث قام لاعب الترجي بادعاء الإصابة وتعاركه مع زميله دون تدخل من لاعبي الأهلي.

في الدقيقة 39، تلقى محمد هاني بطاقة صفراء بشكل غير مبرر بعد تدخله مع لاعب من الترجي دون أن يكون هناك سبب واضح لإشهار البطاقة.

انقضت الدقائق الأخيرة من الشوط الأول بنفس الإيقاع الذي ساد خلال معظم مجريات اللعب، حتى أعلن الحكم نهاية الشوط دون أن يسجل أي من الفريقين هدفاً، لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.

الشوط الثاني:

انطلق الأهلي في الشوط الثاني بحماس وقوة، وسرعان ما نال ركلة ركنية في الدقيقة 46، نفذها محمد هاني، وكادت أن تتحول إلى فرصة حقيقية للتسجيل، عندما وصلت الكرة إلى رامي ربيعة داخل منطقة الجزاء، لكنه لم يتمكن من استقبالها بشكل جيد.

استمرت صافرة مصطفى غربال، حكم المباراة، في اتخاذ قرارات لصالح الترجي بشكل متواصل، وسط ادعاءات للسقوط وتحكيم عكسي، مما أدى إلى إلحاق الظلم بالأهلي بشكل كبير، حيث منح الترجي العديد من الضربات الحرة التي أثرت سلبًا على أداء الفريق وشكلت ضغطًا كبيرًا عليه.

تسجّل الدقيقة 54 أول فرصة حقيقية للأهلي، حيث وصلت الكرة إلى حسين الشحات الذي تقدم داخل منطقة الجزاء وسدد بشكل قوي، لكن الكرة ارتطمت بقدم محمد أمين توغاي، مدافع الترجي، ثم وصلت إلى إمام عاشور في إحدى الفرص الحقيقية للأهلي لتهز الشباك.

في الدقيقة 62، كاد إمام عاشور أن يضع الأهلي في المقدمة، حيث استقبل الكرة على حدود منطقة الجزاء وقام بتسديدها بقوة، لكن الكرة ارتطمت بالعارضة ومرت بجوار القائم دون دخول الشباك.

في الدقيقة 64، واصل الأهلي ضغطه للبحث عن هدف الفوز، حيث وصلت الكرة إلى وسام أبو علي الذي قام بتوغل داخل منطقة الجزاء وسدد، إلا أن الدفاع تدخل في اللحظة الأخيرة لترتد الكرة. ثم قام محمد هاني بتمرير الكرة بشكل زاحف داخل منطقة الجزاء، ولو كان بيرسي تاو وضع قدمه في طريق الكرة، لكانت النتيجة تعكس ذلك بدخول الكرة إلى الشباك.

في الدقيقة 80، أجرى الأهلي التغييرين الثاني والثالث، حيث دخل محمد مجدي أفشة ورضا سليم بدلاً من إمام عاشور وبيرسي تاو.

في الدقائق العشر الأخيرة من المباراة، سيطر الأهلي بشكل كامل على الميدان، حيث كان الأكثر انتشارًا والمحاولات على المرمى، مستفيدًا من التفوق البدني والتكتيكي، بالإضافة إلى الفضل الواضح للتغييرات التي قام بها كولر، المدير الفني.

واصل الأهلي استحواذه وسيطرته على المباراة حتى أطلق الحكم صافرة نهاية المباراة، مؤكدًا تعادل الفريقين بدون أهداف. الآن يترقب الجميع مباراة العودة والحسم المقررة في ستاد القاهرة يوم السبت المقبل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى